إزالة الصورة من الطباعة

الأوقاف تستنكر قرار الاحتلال بإغلاق مكاتب الأوقاف الإسلامية بالقدس

استنكرت وزارة الأوقاف والشئون الدينية بغزة قرار سلطات الاحتلال الصهيوني القاضي بإغلاق مكاتب الأوقاف الإسلامية داخل باحات الحرم القدسي سيما باب الرحمة ومحاكمة دائرة أوقاف القدس أمام محاكم الاحتلال واعتبارها "منظمة إرهابية".

وقالت الأوقاف: "إن هذا القرار هو جزء من مخطط صهيوني مستمر للسيطرة بشكل كامل على مدينة القدس والمسجد الأقصى". معبرةً عن رفضها لهذا القرار العنصري الذي يتعارض مع مبادئ حقوق الإنسان والمواثيق الدولية.

وأكدت وزارة الأوقاف على أن الإشراف على المقدسات الإسلامية في القدس والمسجد الأقصى هو من اختصاص دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس ولا يحق لأية جهة أياً كانت التدخل في شؤونها.

مطالبةً المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بضرورة التحرك للضغط على سلطات الاحتلال لإلغاء هذا القرار ومنعه من التدخل في المقدسات الإسلامية.

مشددةً على حق الشعب الفلسطيني الكامل في أرضه ومقدساته وخاصة في مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك دون تجزأه، ورفضه التسليم بسياسات الأمر الواقع التي يسعى الاحتلال إلى فرضها على الأرض الفلسطينية.

كما دعت الأوقاف الدول الإسلامية وخاصة المملكة الأردنية وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي بالقيام بدورها في حماية مدينة القدس من التهويد الصهيوني بكل الطرق والوسائل، وتكثيف الجهود والعمل بكل قوة من أجل مواجهة هذه المخططات العدوانية واعتماد استراتيجية موحدة لحماية القدس والمسجد الأقصى.

واستهجنت وزارة الأوقاف الصمت الدولي إزاء ما تتعرض له مدينة القدس والمسجد الأقصى من اعتداءات وانتهاكات من قبل سلطات الاحتلال.