بيان صادر عن الأوقاف حول الأضرار التي لحقت بالوزارة وجهودها في إغاثة المتضررين

بسم الله الرحمن الرحيم

(وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)

                                                                   صدق الله العظيم

بيان صادر عن

وزارة الأوقاف والشئون الدينية

حول الأضرار التي لحقت بالوزارة وجهودها في إغاثة المتضررين

أولاً: الأضرار التي لحقت بوزارة الأوقاف

يا أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد الصابر...

مرت علينا في الأيام الماضية ظروفٌ صعبة للغاية، أثرت بشكل مباشرة وكبير على كافة مناحي الحياة في قطاع غزة نتيجة المنخفض الجوي الذي ضرب المنطقة.

وقد تأثرت وزارة الأوقاف والشئون الدينية كغيرها من المؤسسات والمواطنين بشكل مباشرة من هذا المنخفض حيث تضررت العديد من المساجد والمقابر والعقارات والمدارس والكليات التابعة للوزارة، حيث بلغت التكلفة الإجمالية للأضرار (259 ألف دولار). وهي على النحو التالي:

1. عدد المساجد التي تضررت (105) مساجد تكلفة ترميمها (230 ألف دولار)

2. بلغت تكلفة المدارس والكليات والعقارات التي تضررت (11.800 دولار)

3. تضررت (4) مقابر تبلغ تكلفة ترميمها (17.200 دولار)

ثانياً: جهود الأوقاف في إغاثة المتضررين

ومن منطلق واجبها الشرعي والوطني والإنساني والأخلاقي ومسؤوليتها تجاه أبناء شعبنا المجاهد، ومنذ اللحظة الأولى التي تم الإعلان فيها عن المنخفض الجوي ، قررت وزارة الأوقاف والشئون الدينية أن تبذل قصارى جهدها وأن تستنفر كافة طواقمها وأفرادها لخدمة أبناء شعبها، فشكلت الوزارة لجنة مركزية لإدارة الأزمة يترأسها معالي وزير الأوقاف شخصياً. ولجان فرعية في المحافظات برئاسة مدراء المديريات، حيث قامت الوزارة بمجموعة من الإجراءات لإغاثة المتضررين من المنخفض وقدمت مساعدات بما قيمته (228.424 دولار) وهي على النحو التالي:

1.  تقديم طرود غذائية للمتضررين في محافظات القطاع الخمسة (رفح – خان يونس – الوسطى – غزة – الشمال) حيث قدمت الوزارة في الأيام الأولى للمنخفض 600 طرد غذائي، ثم قامت بزيادة العدد إلى 3159 طرد غذائي نظراً لازدياد أعداد المتضررين، وقد بلغ إجمالي قيمة الطرود الموزعة (60.158 دولار).

2. تقديم وجبات سريعة وربطات خبز بما قيمته (4450 دولار)

3. قدمت الوزارة (2916) حرام وغطاء على المتضررين في كافة محافظات القطاع بلغت قيمتها الإجمالية (54.154 دولار)

4. تقديم (35.885 دولار) مساعدات مالية نقداً لعدد من الأسر التي تضررت بشكل كبير.

5. توزيع (1404) فرشة وحصيرة بما قيمته (32.113 دولار)

6. جمع (50) طن ملابس من المساجد وتوزيعها على المتضررين

7. شراء طرود ملابس شتوية وتوزيعها على المتضررين بما قيمته (3387) طرد.

8. توزيع (136) لفة نايلون على المتضررين بتكلفة (15.500) دولار.

9. قامت طواقم تابعة للوزارة في كافة المحافظات وعلى رأسها معالي وزير الأوقاف بتفقد المتضررين وتلمس احتياجاتهم عن قرب وتقديم الخدمات والمساعدات اللازمة لهم ميدانياً، حيث تم زيارة المتضررين في دير البلح ووادي السلقا في المحافظة الوسطى، ومنطقة أبو راشد والصفطاوي في محافظة الشمال، ومنطقة النفق ومعسكر الشاطئ والزيتون في محافظة غزة، بالإضافة إلى تفقد المتضررين في خان يونس ورفح.

10. تم فتح مراكز إيواء للمتضررين عبارة عن شقق سكنية لسبع عائلات وتقديم ما يلزم لهم من مستلزمات منزلية.

11. أطلقت الوزارة حملة بعنوان "الجسد الواحد" لجمع التبرعات لصالح المتضررين في جميع مساجد القطاع.

12. تم إصدار تعميمات لكافة الخطباء والوعاظ والأئمة في كافة مساجد القطاع بالتجول على مراكز الإيواء لحث المواطنين على الصبر والاحتساب، وكذلك القنوت في الصلوات والدعاء.

13. تم إصدار تعليمات واضحة لكافة المدراء العامين ومدراء المديريات في المحافظات الخمس بتوظيف كافة إمكانات الوزارة لخدمة المتضررين وتقديم ما يلزم لهم.

14. بعد انتهاء المنخفض تم عقد لقاء للجنة إدارة الأزمة، وتم إصدار تعليمات واضحة لكافة اللجان الفرعية بالاستمرار في تقديم المساعدات والخدمات اللازمة للمتضررين من المنخفض.

إن وزارة الأوقاف والشئون الدينية رغم الأضرار التي لحقت بها بسبب المنخفض، ستواصل تقديم خدماتها لأبناء شعبنا انطلاقاً من مسئولياتها الدينية وواجبها الوطني والإنساني تجاه شعبنا، وتؤكد الوزارة على ما يلي:

1.  نشكر دولة قطر الشقيقة أميراً وحكومةً وشعباً على جهودها واستجابتها الفورية لطلب دولة رئيس الوزراء إسماعيل هنية، حيث عودتنا دائماً بمساندتها للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، وكذلك الشقيقة تركيا على دعمها المتواصل لشعبنا.

2.  نشكر أبناء شعبنا الذين تجاوبوا مع حملة وزارة الأوقاف (الجسد الواحد)

3. ندعو علماء الأمة إلى ضرورة القيام بدورهم الحقيقي بحشد طاقات الأمة نحو القضية الفلسطينية والعمل بشكل واضح من أجل رفع الحصار عن قطاع غزة الذي كاد المنخفض الجوي أن يُسبب كارثة إنسانية.

4. نطالب جمهورية مصر العربية بضرورة فتح معبر رفح بشكل دائم، أمام حركة المواطنين والبضائع.

5. نطالب جامعة الدول العربية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، ومجلس التعاون الخليجي بعقد قمة إسلامية عربية لبحث سبل رفع الحصار عن قطاع غزة، ودعم صمود شعبنا الفلسطيني.

 

والله من وراء القصد

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

مع تحيات

وزارة الأوقاف والشئون الدينية

14 صفر 1435هـ

17 ديسمبر 2013م