النجار : المسابقة تعني بإنشاء جيل حافظ لكتاب الله

النجار : المسابقة تعني بإنشاء جيل حافظ لكتاب الله

النجار : المسابقة تعني بإنشاء جيل حافظ لكتاب الله

سلسلة من الأنشطة المتنوعة تنفذها أوقاف خانيونس

النجار : المسابقة تعني بإنشاء جيل حافظ لكتاب الله   

 

عقدت مديرية أوقاف خان يونس اختبارات للطلبة المتقدمين لمسابقة الأقصى المحلية وذلك في مقر المديرية بحضور مديرها الشيخ مازن النجار وقد أشرف على المسابقة لجنة تحكيم ، ضمت كل من الشيخ رئيس اللجنة وجيه العبادلة وبصحبته الشيخ محمد الأسطل والشيخ توفيق حماد والشيخ منتصر الأسطل .

 

وأشار النجار إلى أن المسابقة تعني بإنشاء جيل حافظ لكتاب الله تعالى أحكاماً وتلاوةً وتجويداً ؛ لتحقيق النجاح ونيل الأجر والثواب من الله عز وجل عبر تدارس القرآن الكريم، والتأدب بآدابه والالتزام بمنهجه، موضحاً أن روح التنافس بين الإخوة في مجال حفظ القرآن الكريم ينم عن جهدهم العظيم ومثابرتهم في حفظ كتاب الله.

 

وقال : "إن انطلاقة هذه المسابقة تمثل إنجازاً عظيماً في ظل الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وتحدياً للظروف الصعبة التي يحياها, مبيناً أن الأوقاف تولي اهتماماً واسعاً بالقرآن الكريم وأهله عبر تنفيذ وتنظيم المسابقات والمخيمات القرآنية ورصد الجوائز العينية والمالية القيمة للفائزين في كافة الفروع تشجيعاً وتقديراً لهم".

 

وأكد العبادلة أن مسابقة الأقصى تهدف إلى غرس روح المحبة والمودة بين المتسابقين من خلال متابعتهم والاهتمام بهم من أجل إنشاء جيل قرآني عظيم وربط المسلمين بتعاليم الإسلام المستمدة من نصوص القرآن الكريم , دستور الأمة وقانون السماء الذي أنزله الله لإصلاح المجتمع.

 

وأوضح أن المسابقة تشمل فرعين رئيسين ، الفرع الثاني منها يختص بحفظ عشرة أجزاء مع التلاوة والتجويد . والفرع الثالث بمثابة حفظ عشرين جزءاً من القرآن مع التلاوة والتجويد .

 

من جهة أخرى زار النجار مسجد عمر بن عبد العزيز في منطقة عبسان الكبيرة شرق خانيونس , رافقه فيها رئيس قسم الوعظ والإرشاد أ. محمد أبو عامر ورئيس قسم المساجد أ. محمد الغلبان، وتأتي هذه الزيارة في إطار متابعة سير العمل بالمسجد والاطلاع على أوضاعه وأوضاع العاملين فيه وتحديد القبلة في المسجد.

 

بدوره ثمَّن النجار جهود العاملين في المساجد ولجان الإعمار علي جهودهم المتواصلة في خدمة بيوت الله وسعيهم الدءوب إلى تعميرها وإصلاحها ومتابعة شئونها، تيمناً بقوله تعالى :"إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآَتَى الزَّكَاةَ ".