خلال حفل تكريمي لحفظة كتاب الله في عام 2015 م

الصيفي يدعو لنشر ثقافة حفظ القرآن وتدبره

شدَّد وكيل وزارة الأوقاف والشئون الدينية الدكتور حسن الصيفي على ضرورة نشر الثقافة الدينية المتمثلة بحفظ كتاب الله وتدبره  ، مشيداً بالدور الأكبر والأعظم الذي يقع على الأهالي والمحفظين في تحفيز الطلبة للالتحاق بمراكز القرآن لما فيه خير وسعادة دائمة في القلب والنفس وأثر طيب واجر كريم في الدنيا والآخرة.

جاء ذلك خلال حفل تكريمي نظمته الإدارة العامة للتحفيظ بتخريج نخبة مميزة من حفظة كتاب الله لعام 2015 م البالغ عددهم 38 طالباً من أصل مئة ، حيث أتموا الحفظ كاملاً ، مرحباً فيهم ومباركاً لهم ، إذ قال :" القرآن الكريم دستور رب العرش الكريم لإصلاح الأمة وهو القانون الإيماني الرئيس لكافة المعادلات الحياتية ، وهو هداية أهل الأرض ومصدر عزة وكرامة المسلمين".

من جانبه أكَّد مدير الإدارة العامة للتحفيظ الأستاذ عبد الهادي الأغا  على أهمية حفظ كتاب الله ؛ لأنه هو الملجأ الحقيقي الوحيد للتقرب إلى الله ، فيه نتقرب أكثر إلى الله وتتم صالح العبادات والمعاملات ، مصداقاً لقول رسولنا الحبيب: ( اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه).

تخلل الحفل أصواتاً نديةً لعدد من النماذج القرآنية التي أتمت حفظ كتاب الله ، تبعها جملة من الفقرات والابتهالات الدينية المتنوعة ، وأخيراً تم تكريم اللجان والمحفظين والحافظين على حد سواء.

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...