الأوقاف: أعددنا سلسلة مشاريع تكافلية ومساعدات للعائلات الفقيرة برمضان

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

أكد مدير الإدارة العامة للزكاة بوزارة الأوقاف بغزة أسامة اسليم، أن وزارته تستعد لاستقبال شهر رمضان المبارك منذ ما يقارب شهرين متواصلين، موضحاً أن الشهر الفضيل سيشهد تنفيذ العديد من المشاريع التكافلية والتي تشمل سلة غذائية ومساعدات لعائلات تسكن بالايجار، وأيضا مشروع إفطار الصائم وفرحة العيد والكثير من الأنشطة الأخرى.

وقال اسليم في حوار خاص مع وكالة الرأي الفلسطينية:" هناك استنفار عام لدى 43 لجنة زكاة للوصول للكثير من العائلات الفقيرة والمحتاجة بغزة، حيث يوجد عندنا برنامج الكتروني على الشبكة العنكبوتية ولجان الزكاة هي الأكثر احتكاكا بالمواطنين، وهي أدرى بظروف العائلات".

مشاريع تكافلية

وتشمل مشاريع الزكاة الرمضانية، تقديم مساعدات بدل إيجار لحوالي 260 أسرة، وتقديم 4000 طرد غذائي في أول ليلة برمضان على مستوى قطاع غزة للعائلات الفقيرة والمحتاجة، ويتضمن الطرد الغذائي سلة كبيرة تحتوي على 23 صنف بقيمة 210 شيكل.

كما تشمل مشاريع لجنة الزكاة بالأوقاف، مشروع الغارمين باعتباره مشروع هام جدا ويتمثل في الافراج عن بعض أصحاب الذمم المالية والمعتقلين لدى وزارة الداخلية بغزة على خلفية ديون مالية.

وفي هذا الإطار لفت اسليم إلى أن الزكاة تنفذ هذا المشروع كل عام ولكن حسب استطاعتها ومقدرتها، حيث يتم الافراج عن المئات من المعتقلين بالتعاون مع العاملين في وزارة الداخلية، حيث يتم تشكيل لجنة للإشراف على هذا الموضوع، متوقعا أن يغطي هذا المشروع 700 أسرة بقطاع غزة بتمويل من مؤسسة سنابل الخير.

وأضاف مدير الإدارة العامة للزكاة:" إن هناك مشروع آخر وهو إفطار الصائم في رمضان، حيث أن تمويل المشروع بشكل جزئي وتسعى زكاة الأوقاف لإتمامه طوال الشهر الكريم، بحيث يتم توزيع وجبة أرز ولحم طازج على 500 أسرة فقيرة بشكل يومي"، موضحا أن الزكاة ستنفذ مشروع المساعدات النقدية لحوالي ألفي أسرة لـ15 رمضان، حيث ستتلقى كل أسرة 200 شيكل، وهذه الدفعة لتعزيز صمود الناس في غزة.

وإلى جانب تلك المشاريع، ستنفذ لجنة زكاة الأوقاف مشروع الجولات العمرية والذي بدأته اللجنة قبل عامين، بحيث تقوم بعمل زيارات ميدانية للمناطق الأكثر هشاشة وحاجة وفقر، وهذه المناطق لا تتمكن الأوقاف من الوصول إليها، بحيث تقوم لجان الزكاة بتوفير مستلزمات المنزل والأثاث والمعيشة.

وكانت لجان الزكاة التابعة لوزارة الأوقاف بغزة، قد نفذت هذا المشروع التكافلي قبل ثلاثة أسابيع من الآن لحوالي 150 أسرة فقيرة ومعوزة.

كما ستقدم لجان الزكاة مشروع فرحة العيد، حيث سيتم توزيع المساعدات النقدية للعديد من الأسر المحتاجة بهدف إدخال الفرحة والسرور على أفرادها وخاصة الأطفال منهم، وللاستفادة من زكاة الفطر والاستعداد للعيد.

أنشطة متنوعة

وفيما يتعلق بالأنشطة المتنوعة خلال شهر رمضان، أكد اسليم أن هناك مجموعة من المشاريع منها توفير السحور للمعتكفين في المساجد وتوفير وجبات الإفطار لهم أيضا، وأيضا توفير بطاريات ubs  بقوة 200 أمبير للمساجد ليستطيع المصلين تأدية صلواتهم.

كما سيتم توفير ليدات لما يقارب من 4300 أسرة فقيرة على مستوى قطاع غزة في بداية رمضان، إلى جانب مشروع سلة الخضار بشكل متكرر كل أسبوع وعلى مدار خمس أسابيع لحوالي 250 أسرة.

وإلى جانب ذلك، ستعمل زكاة الأوقاف بغزة على توفير قسائم شرائية بالتعاون مع مؤسسات دولية تنشط في قطاع غزة، بحيث تستفيد من المشروع 1150 أسرة فقيرة، وتصل قيمة القسيمة لـ150 شيكل، لافتا إلى أن وعودات حقيقية من مؤسسات بالخارج لتقديم الدعم لغزة ولكن الحصار يعيق دون تنفيذها.

ولفت اسليم في حديثه إلى أن الإدارة العامة للزكاة تشرف على 43 لجنة في كل مناطق قطاع غزة، حيث تتواصل مع العديد من المؤسسات الخيرية المحلية والدولية، ولها مصادر خاصة لتمويل هذه المشاريع الخيرية.

ودعا اسليم كل من يستطيع الوقوف بجانب أبناء الشعب الفلسطيني بغزة إلى دعمه كون الحصار والخناق يشتد، ولأن الكثير من العائلات لا تستطيع توفير قوت يومها.

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...