خلال الاحتفال بتكريم حفظة القرآن

ادعيس : الأوقاف بمثابة وزارة الدفاع عن السلم الأهلي والمجتمعي

أكد وزير الأوقاف والشئون الدينية سماحة الشيخ يوسف ادعيس أن الأوقاف بمثابة وزارة الدفاع عن السلم الأهلي والمجتمعي في كل مكان", خاصة أنها رفعت لواء القرآن الكريم الذي لن تتراجع عنه لأنه يجمع الأمة  ويوحدها.

جاء تأكيده خلال الحفل السنوي لتكريم حفظة كتاب الله لعام 2017 والفائزين في مسابقة الأقصى المحلية السابعة عشرة "القرآن يجمعنا", والذي نظمته وزارة الأوقاف في قاعة مركز رشاد الشوا الثقافي بمدينة غزة

وحضر حفل التكريم كل من وكلاء وزارة الأوقاف في الضفة وغزة وأعضاء من المجلس التشريعي الفلسطيني إلى جانب حشد كبير من رجال الدين والدعاة والعلماء وأساتذة الجامعات ولفيف من الشخصيات النسوية بالمجتمع الفلسطيني

وأوضح ادعيس أن وزارته تولي اهتمامًا كبيرًا بحفظ كتاب الله, والعمل به, مشيرًا إلى أن الأوقاف لديها (1600) مركز لتحفيظ القرآن الكريم, ينتسب لها قرابة (160000) طالب وطالبة, إلى جانب وجود أكاديميات لتدريس المنهاج المقرر من الوزارة.

وقال :" لقد راهن العدو على شعبنا بأمرين أولهما يتعلق بموت الكبار ونسيان الصغار ليأتي رد الصغار قبل الكبار من خلال دفاعهم عن ساحات المسجد الأقصى ومقدساته", وأضاف :" كما راهن على سلخ شعبنا الفلسطيني عن دينه وثقافته الى أن جاء الرد بحفظ كتاب الله".

كما وأشاد ادعيس بإصرار المرأة الفلسطينية خاصة في حفظها للقرآن الكريم ووقوفها إلى جانب الرجال في خندق المقاومة ضد الاحتلال وحافظا على كرامة المسجد الأقصى.

وأهدى وزير الأوقاف هذا الحفل إلى المسجد الأقصى المبارك والمرابطين فيه, لافتًا إلى أن هذه الصدور والأصوات التي حفظت كتاب الله لن تسمح مطلقًا بإسكات الآذان, بحيث يبقى مدويًا, لأنه جزء من عقيدتنا والصلاة في الأقصى منحة من الله عز وجل من حقنا فيه أداء الصلاة بكل حرية.

من جھته أكد مدیر عام الإدارة العامة للتحفیظ أ. عبد الھادي الأغا أن حفظة كتاب الله ھم الأقدر على استعادة أرضنا ومقدساتنا, وقال :" إننا على یقین أن ھذا الجیل الذي یحفظ القرآن الكریم ھو الذي سینزل في باحات الأقصى المبارك".

وأضاف :" أدركنا دورنا في وزارة الأوقاف أننا نسیر بالقرآن لنعبد بھا الطرق لساحات ومحاریب ومنبر الأقصى وسیرقى ھذا المنبر حافظ من ھؤلاء الحفظة".

ھذا وقدم الأغا شكره للذین نذروا أنفسھم لخدمة كتاب الله للمحفظین والمحفظات والمشرفین والمشرفات على جھودھم الطیبة في خدمة حفظة كتاب الله سائلا المولى أن یكون ذلك في میزان حسناتھم.

وتخلل الحفل العديد من الفقرات الشيقة والاستماع لعدد من الأصوات الندية والنشيد والابتهالات كما واختتم الاحتفال بتكريم حفظة عام 2017م والفائزين بالمسابقة.

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...

متعلقات