الأوقاف تدين الممارسات الصهيونية بحق القدس وعكا

ندَّدت وحدة القدس بوزارة الاوقاف والشئون الدينية في بيان صحفي صباح اليوم بالممارسات الصهيونية المتواصلة بحق القدس والأقصى والمقدسيين، كان آخرها ترحيل مواطنين مقدسيين من ديارهم في منطقة جبل البابا في بلدية العيزرية جنوب شرق القدس المحتلة .

بدوره عدَّ مدير عام وحدة القدس والعلاقات العامة امير ابو العمرين هذا المخطط بمثابة نكبة جديدة يهدف من ورائها الاحتلال إلى شنق مدينة القدس وإجلاء مواطنيها وإحلال المستوطنين والجماعات المتطرفة مكانهم دون وجه حق.

وأشاد بدور المواطنين المقدسيين القاطنين في المنطقة الذين ابدوا رفضهم التام لهذا المشروع المزعوم، كما أعلنوا عن صمودهم وتحديهم للاحتلال في حال أي مساس يواجههم رغم ان حكومة الاحتلال هدمت العديد من المباني والمراكز من أجل زرع النبتة الشيطانية الصهيونية على حساب اهل المنطقة الاساسيين.

إلى ذلك حذَّر أبو العمرين من دعوة الحاخام اليميني المتطرف "باروخ مارزل" بإعدام كافة الجرحى المقدسيين الذين نفذوا عمليات فدائية في المدينة المقدسة والامتناع عن معالجتهم وتركهم دون رعاية صحية حتى الموت.

وأوضح  ان هذه الدعوة الصهيونية تأتي في اطار تنوع الاعمال الاجرامية وتوسعها، مشيراً الى ان حكومة الاحتلال تُصَدِّر المستوطنين والحاخامات والمستوطنين للقيام بأدوارهم الاجرامية والتعسفية حتى تكون بعيدة عن شباك الملعب الاعلامي وتقف دور المتفرج وهي المسئول الأول والأخير عن هذه الانتهاكات بشكل كامل.

من جهة أخرى استنكر أبو العمرين أعمال الهدم والتجريف التي تنفذها الاليات الصهيونية بحق المعالم الحضارية والتاريخية والمقدسات الاسلامية في مدينة عكا القديمة، بهدف تهويد مدينة عكا وطمس معالمها وتهجير اهلها.

ودعا المواطنين للوقوف يداً واحدة أمام مخططات الاحتلال الرامية إلى تهويد القدس وطمس المقدسات والمعالم الحضارية والتاريخية، كما طالب الامة العربية والإسلامية بالتحرك نحو المحاكم الدولية من أجل محاسبة نتنياهو وقادة الاحتلال وأكدت أن التهجير القسري جريمة حرب لا يمكن السكوت عنها.

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...

متعلقات