الأوقاف تطلق حملة لتعظيم اسم الله تعالى وحرمة امتهانه

أطلقت وزارة الأوقاف والشئون الدينية بغزة حملةً لتعظيم اسم الله تعالى وحرمة امتهانه، وذلك بعد تكرار حالات تساهل بعض الأفراد في التعامل مع المصاحف التي بليت أوراقها والكتب الدينية والأوراق التي تشتمل على اسم الله تعالى وإلقائها في حاويات القمامة.

وأوضح أ. عبد الهادي الأغا رئيس لجنة حراسة الفضيلة بالوزارة أنه لوحظ أن بعض الأشخاص يُلقون – عن جهل أو تقصير - المصاحف التي بليت أوراقها والكتب الدينية والمدرسية والأوراق التي فيها اسم الله تعالى في مجمعات القمامة.

وأضاف: "وكذلك استخدام كثير من الناس لأوراق الصحف والجرائد كأفرشة للطعام وفي مسح الزجاج دون إدراك لخطورة هذا الفعل والحكم الشرعي المترتب عليه".

مبيناً أن الوزارة تداعت على الفور لإطلاق هذه الحملة بعد أن وصلها أكثر من مرة مصاحف وكتب وأوراق تشتمل على لفظ الجلالة ملقاة في حاويات القمامة، مشيراً إلى أن الحملة تأتي من أجل التحذير من هذا الأمر وبيان خطورة هذا الفعل والحكم الشرعي المترتب عليه.

وأكد الأغا أن الوزارة أقرت مجموعة من الإجراءات والفعاليات ضمن هذه الحملة، حيث أصدرت ونشرت فتوى شرعية تُبين الحكم الشرعي فيمن يتهاون أو يتساهل أو يستخف بالمصحف والكتب الدينية والأوراق التي عليها لفظ الجلال.

وقال: "سنعلن في الأيام القادمة عن مراكز لصيانة المصاحف واستقبال الكتب الدينية للاستفادة منها أو حرقها بطريقة شرعية لائقة في حال عدم صلاحيتها، وذلك من خلال محرقة خاصة ستقوم الوزارة بإقامتها"

وأضاف: "شرعنا بتوجيه رسائل خطية مرفقة بالفتوى الشرعية لكافة المدارس والوزارات والمؤسسات الحكومية والأهلية والمطابع والمكتبات لاطلاعهم على المشكلة وبيان الحكم الشرعي وآليات التعامل معها، ونشر ثقافة تعظيم اسم الله تعالى".

وتابع: "سيتم أيضاً طباعة ونشر فتوى حول حرمة امتهان المصحف والكتب الدينية عبر بوسترات في المساجد والمؤسسات، وفي الإذاعات المحلية ومواقع التواصل الاجتماعي".

وذكر رئيس لجنة حراسة الفضيلة أن الوزارة ستوجه رسائل لرؤساء التحرير في الصحف المحلية لتخصيص مساحة ثابتة في مكان مناسب لنشر فتوى شرعية بعدم جواز استعمال ورق الصحف في مسح الزجاج أو كأفرشة للطعام"

منوهاً إلى أنه سيتم تخصص خطة جمعة للحديث عن هذا الموضوع الخطير والتنسيق مع البلديات لإيجاد آليات لتجميع الكتب الدينية والأوراق التي فيها لفظ الجلالة من أجل إتلافها بشكل لائق.

ووجه الأغا رسالة إلى أولياء الأمور والمدرسين في المدارس بإحراق الكتب المدرسية وأوراق الامتحانات بعد انتهاء العام الدراسي وعدم إلقائها في حاويات القمامة سيما وأنها باللغة العربية التي هي لغة القرآن الكريم ومعظمها يشتمل على لفظ الجلالة.

وطالب رؤساء التحرير في الصحف المحلية ووسائل الإعلام بالمساهمة في تعظيم اسم الله تعالى عبر نشر الفتوى الشرعية التي سترسل لهم والخاصة بالحكم الشرعي لاستخدام أوراق الصحف والجرائد في مسح الزجاج وأفرشة للطعام.

داعياً جميع أفراد المجتمع كلٌ في موقع عمله إلى الحذر من التهاون أو التساهل في إلقاء الأوراق التي تشتمل على لفظ الجلالة في مجمعات القمامة.

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...