كلية الدعوة الإسلامية تحتفل بتخريج فوج" العودة" السادس عشر من طلبتها

احتفلت كلية الدعوة الإسلامية - التابعة لوزارة الأوقاف والشئون الدينية بتخريج الفوج السادس عشر من طلبتها " فوج العودة"، وذلك على أرض الشاليهات بمحافظة غزة.

 وحضر حفل التخرج كل من القائم بأعمال وكيل وزارة الأوقاف د. وليد عويضة ومدير عام التعليم الشرعي د. شكري الطويل ورئيس مجلس أمناء الكلية أ. د. أحمد أبو حلبية، والنائب الأكاديمي أ. عدنان حسان، ومدير فرع الشمال أ. محمد مرسي، ولفيف من نواب المجلس التشريعي ومدراء الأوقاف وعدد من الشخصيات الاعتبارية وذوي الطلبة المحتفى بهم.

وفي كلمته نيابة عن وكيل وزارة الأوقاف د. حسن الصيفي، أشاد د. وليد عويضة بصمود الخريجين والخريجات والقدرة على تخطي الصعاب رغم الظروف الصعبة التي يمر بها قطاع غزة، مشيرًا إلى أن الكلية تسعى دومًا لتخريج طلبة أقوياء وأكفاء يخدمون دينهم ووطنهم.

وأوضح عويضة ان الكلية جاءت امتدادًا للمدارس الشرعية لتخريج نخب من الدعاة والعلماء المؤهلين تأهيلا علميًا وعمليًا، وقادرين على الدعوة الى الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة بما يتفق مع سماحته ووسطيته وعدالته.

وأشار الى أن خريجي الكلية كانوا من أشد الحريصين على مواصلة درب العلم، فمنهم من حصل على درجة الماجستير والدكتوراه ليعود ويعمل محاضرا فيها ومنهم من يعمل مدرسًا في جامعات الوطن، منوهًا الى أن وزارته تطمح دومًا للرقي بالكلية لتصبح جامعةً تعنى بالتأصيل الشرعي للعوم والمعارف المختلفة.

من جهته، شكر د. عويضة كل من ساهم ودعم وساند الكلية وطلبتها وكان سببًا في تخريج أفواج الخريجين ليكونوا دعاة وشموعًا مضيئة، مشددًا على أن وزارة الأوقاف لن تدخر جهدًا في دعم المسيرة التعليمية.

وفي كلمته هنأ د. الطويل الخريجين والخريجات وأهلهم وذويهم داعيًا إياهم ليكونوا صمام أمان هذه الأمة وسبب حفظها من عوامل الهلاك والاندثار، والالتزام بقواعد الدعوة الناجحة المتمثلة في القدوة والتربية والترغيب والتيسير والرحمة، التي تعلموها في الكلية.

وأوضح أن كلية الدعوة الإسلامية كلية تابعة لوزارة الأوقاف ومعترف بها من وزارة التربية والتعليم العالي، تقدم ثلاث برامج، برنامج البكالوريوس في الدعوة الإسلامية والبكالوريوس في القراءات القرآنية والدبلوم في الدراسات الإسلامية، مشيرًا الى أنها كما مجانية تنفق عليها وزارة الأوقاف وتقوم رسالتها على تخريج دعاة مؤهلين تأهيلًا علميًا وعمليًا رفيعًا ليكونوا دعاة الى الإسلام بشموله وعدالته ووسطيته ورحمته وسماحته.

كما وقدم شكره وتقديره لمجلس أمناء لما يقدموه من وقتهم ومجهوداتهم للرقي بالكلية والنهوض برسالتها، وشكره موصول لوزارة الأوقاف ممثلة بوكليها د. حسن الصيفي لحسن رعايته واهتمامه بالكلية والعمل على تطويرها سائلاً الله عز وجل أن يكون ذلك في ميزان حسناتهم.

من جهته قال د. أبو حلبية:" إن الدعاة والداعيات تخرجوا من هذه الكلية ليكونوا شموعًا تضئ الطريق في مجتمعنا الفلسطيني الصابر المرابط على ارض الإسراء والمعراج ليعلموا الأبناء والبنات حتى ينهلوا من العلم الشرعي ويكونوا بذلك العلم مجاهدين في سبيل الله".

وأضاف: "إننا في مجلس الأمناء يشرفنا أن نعمل جاهدين على تيسير الأمور والعمل على رقي هذه الكلية المباركة واحقاق وانصاف العالمين فيها بإذن الله",

وأوصى د. أبو حلبية الخريجين والخريجات بحمل أمانة العلم الشرعي ليبلغوا هذا العلم بالكلمة الطيبة والأسلوب الحسن والسير على نهج الأنبياء والمرسلين وفي مقدمتهم رسولنا الكريم

وفي نهاية الحفل، قرر مجلس إدارة كلية الدعوة بعد الاطلاع على نتائج الامتحانات والتحقق من استيفاء جميع متطلبات درجتي البكالوريوس والدبلوم واستناداً للأنظمة المعمول بها في الكلية، منح الطلبة الدرجات التي يستحقونها.

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...

متعلقات