الوعظ والإرشاد بالعمل النسائي ينظم محاضرة بعنوان الإعجاز البصري في القرآن الكريم

نظم قسم الوعظ والإرشاد في العمل النسائي سلسلة محاضرات وعظية بعنوان : الاعجاز البصري في القرآن الكريم في مسجد البراء بن عازب, والتي قامت بإعداده وتقديمه الواعظة سمر مقداد, بحضور لفيف من نساء المجتمع المحلي.

هذا واستهلت مقداد حديثها عن حاسة البصر التي تأتي في المرتبة الثانية من حيث الأهمية بعدَ السمع, موضحة أنها من أكبر النِّعم التي أنعمها الله عز وجل على جميع الكائنات ؛ فهي مرآةَ الجسم وآلة التمييز، والنافذة التي يُطِلُّ منها الإنسان على العالم الخارجي, مستشهدة بآيات متنوعة من القرآن الكريم.

واستعرضت مقداد حكم ربانية كثيرة تجلت فيها الدموع إن من حكمة الخالق أن جعل العين تدمَعُ طيلة الوقت على مدى 24 ساعة، لأن لغُدَّة الدمعية تقع فوق العينين وتُفرِز الدمع بواسطة 7 - 10 قنوات صغيرة، فيَسِيل الدمع على العينين قبل أن ينتقل إلى الجيب الدمعي ومنه إلى القناة الأنفية, مضيفة حول نعمة الجفون وبصمة العين وغيرها من التفاصيل الخاصة بنعمة البصر.

وفي الختام أكدت على ضرورة إلى ضرورة غض البصر وعدم استخدامها في معصية الله وإرهاقها في متابعة وسائل الإعلام المحرمة مستشهدة بقوله تعالى ﴿ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولًا ﴾" فالتحديق بالبصر فيما يجلب الفتنة والشهوة للنفس الإنسانية ، شيءٌ يتنافَى مع الفطرة السليمة التي فطرنا الله عليها".

يذكر أن اللقاء تخلله عرض لنماذج عدة في الإعجاز البصري مثل :الغلاف الخارجي, والغلاف المتوسط, والغلاف الداخلي, وحركة العين ,الجسم الزجاجي.

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...