بتمويل من أمان فلسطين – ماليزيا

وزازرة الأوقاف تفتتح المسجد الجامع "مسجد الإمام الشافعي"

افتتحت وزارة الأوقاف والشئون الدينية ظهر الجمعة المسجد الجامع "مسجد الإمام الشافعي" بحي الزيتون وسط مدينة غزة بحضور د. إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ود. محمود الزهار النائب بالمجلس التشريعي، ود. وليد عويضة القائم بأعمال وكيل وزارة الأوقاف، م. عمر صيام رئيس مكتب مؤسسة أمان فلسطين – ماليزيا بفلسطين ولفيف من الشخصيات الإسلامية والوطنية وحشد كبير من أهالي الحي.

وخلال كلمته قال هنية: "من نِعم الله علينا أن نشهد ونشارك في افتتاح مسجد الإمام الشافعي الذي دمره الاحتلال، والذي خرج الدعاة والعلماء والشهداء والأبطال والقادة في كل الميادين" مضيفًا: "أهل هذا الحي يستحقون مثل هذا المسجد الجامع بهذه العظمة والفخامة الإيمانية والعمرانية"

ووجه هنية الشكر لكل من ساهم في إعادة بناء المسجد بدءًا من الشعب الماليزي الشقيق عبر مؤسسة أمان فلسطين، ومروراً بوزارة الأوقاف ولجنة الإعمار. مهنئًا أهل حي الزيتون بإعادة إعمار مسجدهم الذي يعتبر قلعة للجهاد والمقاومة.

وأكد أن إعادة إعمار هذا الصرح يدلل على أن المستقبل لهذه الإمة ولهذه الدعوة ولهذا الشعب العظيم القادر على أن يخرج في كل مرة من تحت الأنقاض بأحسن ما يكون".

من جهته بارك د. وليد عويضة لأهل حي الزيتون افتتاح مسجدهم الجامع، مؤكدًا أن بناء المسجد الجامع من أولويات وزارة الأوقاف ومن خططها التي تسعى إلى تحقيقها.

وقال: "نسعى في وزارة الأوقاف أن نبني مسجد جامع في كل منطقة من محافظات قطاع غزة حتى يجتمع المسلمين في مكان واحد" مضيفًا: "بحمد الله تحقق هذا الهدف في مدينة غزة بمنطقة الزيتون حيث تم بناء مسجد الإمام الشافعي"

مؤكداً على دور المسجد في تربية الأجيال وتعليم الناس كتاب ربهم وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم، وتعليمهم الآداب والأخلاق الإسلامية والسلوكيات الحسنة للوصول إلى حياة كريمة بإذن الله.

وعبر عويضة باسم وزارة الأوقاف ووكيلها د. حسن الصيفي عن عظيم الشكر للشعب والحكومة الماليزية على دعمهم المستمر للشعب الفلسطيني ومساهمتهم في إعادة إعمار المساجد والتي كان آخرها مسجد الإمام الشافعي.

وتابع: "كما نشكر مؤسسة أمان فلسطين -  ماليزيا على جهودها الرائعة والعظيمة في خدمة أبناء شعبنا في فلسطين عامة وقطاع غزة خاصة. مشيراً إلى أن مسجد الإمام الشافعي هو واحد من مئات المساجد التي دمرها الاحتلال خلال الحروب السابقة على غزة

كما شكر القائم بأعمال الوكيل لجنة الإعمار على جهودهم التي بذلوها من أجل إتمام هذا البناء بهذه العظمة.

بدوره أكد م. عمر صيام أن الكل الماليزي شعبناً وحكومةً ومؤسسات يتعاطفون ويدعمون بشكل كبير أبناء شعبنا الفلسطيني بشكل عام وأبناء غزة تحديداً.

وأضاف: "منذ اللحظة الأولى لقصف مسجد الشافعي خلال الحرب الأخيرة 2014م بادر الأخوة الماليزيون بالتواصل معنا للتأكيد على استعدادهم ورغبتهم في إعادة إعمار المسجد".

واستعرض صيام جملة من المشاريع الإغاثية والخيرية التي تساهم مؤسسته في تقديمها للشعب الفلسطيني والتي منها دعم المستشفيات والبلديات ومساعدة الجرحى وبناء المساجد ودعم مسيرات العودة وغيرها. منوهاً إلى أن أمان فلسطين ستقوم بإعادة بناء مسجد الشيخ عجلين في الفترة القادمة بالتعاون والتنسيق مع وزارة الأوقاف.

من جهته شكر رئيس لجنة إعمار المسجد د. عبد الكريم الدهشان مؤسسة أمان فلسطين ووزارة الأوقاف ولجنة الإعمار كل من ساهم في بناء مسجد الإمام الشافعي، مستعرضاً مراحل بناء المسجد منذ اللحظة الأولى لإعادة إعماره.

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...

متعلقات