الأوقاف ورابطة علماء فلسطين ينظمان وقفة تضامنية نصرة للأقصى والأسرى

دعا رئيس رابطة علماء فلسطين الدكتور سالم سلامة الى ضرورة وقف الاجراءات التعسفية وعمليات التنكيل واقتحام السجون بحق الأسرى في سجون العدو الصهيوني, منوهًا الى أن الاحتلال يتعمد اهانة واستفزاز الأسرى وتفتيشهم بشكل يومي.

جاء ذلك، خلال الوقفة التضامنية التي نظمتها وزارة الأوقاف بالتعاون مع رابطة علماء المسلمين نصرة للأقصى والأسرى أمام مسجد "الكتيبة"، غرب مدينة غزة بمشاركة أسرى محررون، وأهالي أسرى .

وقال :" لقد ازدادت الحرب الشرسة منذ احتلال أرضنا عام 1948 م وتضاعف شرها ضد أقصانا وأسرانا الأبطال في سجون الاحتلال، ولقد ضرب أسرانا للعالم أجمع أروع آيات الصمود والثبات في وجه السجان".

وأضاف :" حيث يواجه الأسرى الفلسطينيون كما يواجه الأقصى ومدينة القدس ظروفاً مأساوية؛ وتنتهك حقوقهم وكرامتهم أمام مسمع ومشهد العالم، ويتعرض المعتقلون الفلسطينيون لجميع أشكال التعذيب خلال علميات التحقيق على يدي المحققين الصهاينة وأثناء الأسر، منتهكين كل القوانين الدولية ومعاني الإنسانية انتهاكاً صارخاً"

وطالب سلامة علماء الأمة بأخذ دورهم في حشد الإمكانيات وتفعيل كافة الطاقات، لنصرة قضية الأقصى والأسرى، واستثمار خطب الجمعة، وعقد المؤتمرات، والندوات، لخدمة هذه القضية الانسانية العادلة، وفضح ممارسات الاحتلال وجلاديه، وبيان ما يقاسيه الأسرى الفلسطينيون في سجون الصهيونية النازية.

كما دعا الى نصرة أقصانا لتخليصه وتحريره من أيدي قتلة الأنبياء ، مع تأكيدنا على أن نصرة أسرانا الأبطال في سجون الاحتلال وتحريرهم ودعمَهم مادياً ومعنوياً وفي كل المحافل فريضةٌ شرعيةٌ وضرورةٌ إنسانيةٌ لا يتخلف مع القدرة عليها إلا آثم.

وحث سلامة كافة الزعماء والرؤساء وأصحاب القرار في العالم الحر لممارسة الضغوط على سلطات الاحتلال؛ التي تنتهك كل الشرائع والأعراف والقوانين المعنية بقضية الأقصى والأسرى.

وحث جمهورية مصر العربية رئيساً وحكومة وشعباً بصفتها الراعية والضامنة لاتفاق صفقة وفاء الأحرار، لاتخاذ موقف جاد ومسؤول تجاه الخروقات الخطيرة التي يمارسها الاحتلال ضد أسرانا الأبطال، وخاصة أسرى محرري صفقة وفاء الأحرار.

وناشد جميع فئات شعبنا المرابط ومؤسساته وقواه الحية للتوحد في وجه سلطات الاحتلال الذي ينتهك حرمات مقدساتنا وعلى رأسها الأقصى ويذيق أسرانا ألوان العذاب صباح مساء.

وفي كلمته استهجن بهاء الدين المدهون وكيل وزارة الأسرى والمحررين ممارسات الاحتلال الإسرائيلية بحق أسرى ريمون والنقب في هذه الأثناء، واصفا هذه الممارسات بالإجرامية، مشدداً على ضرورة الخروج بتوصيات عملية وسريعة تنقذ حياتهم وتخفف من الإجراءات القمعية التي ترتكبها حكومة الاحتلال بحقهم والتي تمثلت بوضع أجهزة تشويش مسرطنة واقتحامات وتنقلات متكررة.

ودعا كافة أحرار العالم إلى الخروج بخطوات عملية وعاجلة من اجل إنقاذ حياة الأسرى الفلسطينيين، خاصة في سجني ريمون والنقب ، مؤكداً أن أوضاعهم بلغت مرحلة خطيرة جدا في ظل تفرد الاحتلال الاسرائيلي بهم.

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...