الأوقاف تشارك في المؤتمر الصحفي الذي نظمته الهيئة التنسيقية لإحياء ذكرى النكبة ال ٧١

أكد د. محمد سالم مدير الوعظ والإرشاد بوزارة الأوقاف على سلمية مسيرات العودة وكسر الحصار, مطالباً  المجتمع الدولي ببذل أقصى جهدهم لإرغام دولة الاحتلال الاسرائيلي بالسماح للاجئين بالعودة الى بلدانهم وممارسة حقهم في تقرير المصير، وكسر الحصار المفروض على قطاع غزة.

وقال سالم خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته الهيئة التنسيقية لإحياء ذكرى النكبة ال ٧١:" إن مسيرة العودة الكبرى هي فعل نضالي واجب، من أجل التأكيد على تمسك الفلسطينيين بحق العودة المكفول قانونياً وفق القرارات والمواثيق الدولية، والذي أكده قرار الأمم المتحدة رقم 194 أكثر من 135 مرة، وإننا إذ نؤكد تمسكنا باستمرار مسيرات العودة الكبرى حتى تحقيق عودة اللاجئين".

وأوضح سالم أن شعبنا الفلسطيني سيقف حجر عثرة أمام ما يُسمى بصفقة القرن التي تسعى لتصفية القضية الفلسطينية, وسيمنع قضم حقوقه ما بقي فيه عرق ينبض, منوهًا الى أن مشروع توطين اللاجئين، وتهويد القدس، وشرعنة الاستيطان وسياسة التطبيع مع دولة الاحتلال ، وغيرها مما تسرّب من صفقة العار، لن يكون له أي قيمة, في ظل صمود وثبات شعبنا في هذه المواجهة, داعيًا الأشقاء العرب إلى عدم التعاطي مع أية مشاريع تصادر حقوق شعبنا وتقفز عن إرادته أو تتساوق وتطبّع مع عدوه.

كما وطالب السلطة الفلسطينية بضرورة العمل على رأب الصدع الفلسطيني، والعمل بشكل إيجابي لإنهاء الانقسام، وتوجيه جهود الكل الفلسطيني نحو محاربة الاستيطان في الضفة الغربية، وعمليات تهويد القدس، وكسر الحصار عن قطاع غزة، ومساندة إخواننا في فلسطين المحتلة في مواجهة السياسة العنصرية التي تتبعها دولة الاحتلال الاسرائيلي، وعليها بذل جهود على الساحة الدولية تكفل تحقيق الأهداف الوطنية المذكورة.

 ودعا سالم الى الوقوف الكامل مع أسرانا البواسل، والشد على أياديهم، ومؤازرة أهاليهم ورفع قضيتهم إلى المنظمات الدولية كافة، والعمل على إعادة رواتبهم, محذرًا في الوقت ذاته دولة الاحتلال من المساس بهم, مطالبًا المجتمع الدولي بإعلان إدانته لإجراءات الاحتلال ومساندة الأسرى في حقوقهم العادلة.

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...

متعلقات