دعت لإقامة أكبر صلاة عيد في الأقصى

الأوقاف تستنكر استباحة جماعات صهيونية للمسجد الأقصى تحت حراسة شرطة الاحتلال

استنكرت وزارة الأوقاف والشئون الدينية بأشد العبارات استباحة وانتهاك جماعات المعبد الصهيونية للمسجد الأقصى المبارك، وتنفيذ سلسلة اقتحامات لباحاته صباح اليوم، في ذكرى ما يسمى "يوم توحيد القدس" تحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلال وقواتها الإجرامية، التي حاصرت واعتدت بالضرب وقنابل الغاز والفلفل الحار على المصلين والمعتكفين في المسجد القبلي.

وأكد وكيل وزارة الأوقاف والشئون الدينية د. عبد الهادي الأغا أن هذه السياسات الصهيونية الإجرامية الاستفزازية ستكون لها تداعيات خطيرة، محملاً سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تلك التداعيات.

وشدد الأغا على حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن مقدساته، داعياً المقدسيين وفلسطيني الداخل وأبناء الضفة وكل من يتمكن من دخول القدس للتوجه بشكل جماعي للرباط داخل الأقصى، وإقامة أكبر وأضخم صلاة عيد في ساحاته كخطوة للتصدي لاقتحامات المستوطنين وإفشال مخططاتهم الإجرامية.

وأوضح وكيل وزارة الأوقاف أن هذه الممارسات الصهيونية تمثل استفزازاً لمشاعر كل المسلمين في العالم، مطالباً المسلمين كافة بضرورة شد الرحال للأقصى والرباط فيه لحمايته والدفاع عنه.

مناشداً علماء الأمة وقادتها وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي بضرورة التحرك العاجل للدفاع عن مسرى نبيهم.

وطالب د. الأغا المجتمع الدولي ومنظمة الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية كافة بتحمل مسؤولياتها تجاه سياسات الاحتلال العنصرية التي تستهدف المقدسات.

 

 

 

 

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...

متعلقات