كلية الدعوة الإسلامية تحتفل بتخريج فوج" الدعوة" السابع عشر من طلبتها

احتفلت كلية الدعوة الإسلامية –فرع الشمال- التابعة لوزارة الأوقاف والشئون الدينية بتخريج الفوج السابع عشر من طلبتها " فوج الدعوة"، وذلك في صالة ريفان بمنطقة بيت لاهيا بمحافظة الشمال.

 وحضر حفل التخرج كل من وكيل وزارة الأوقاف د. عبد الهادي الآغا ومدير عام التعليم الشرعي د. شكري الطويل ورئيس مجلس أمناء الكلية أ. د. أحمد أبو حلبية، ومدير فرع الشمال أ. محمد مرسي، ولفيف من المسئولين ومدراء الأوقاف وعدد من الشخصيات الاعتبارية وذوي الطلبة المحتفى بهم.

وفي كلمته، أشاد د. الآغا بصمود الخريجين والخريجات والقدرة على تخطي الصعاب رغم الظروف التي يمر بها قطاع غزة، مشيرًا إلى أن الكلية تسعى دومًا لتخريج طلبة أقوياء وأكفاء يخدمون دينهم ووطنهم, منوهًا الى أن العلم ما وَرَثَ خشية العليم.

وقال :" سنمضي بالتقوى التي تسكن قلوبنا والورع الذي يُسيج مواقفنا ومواعظنا وفتوانا لما يرضي الله عز وجل, وسنحمل لواء التعليم الشرعي لننشر أشرعته في كل مكان".

وأضاف :" لن نقف عند الحدود الاكاديمية بل سننطلق لكل الميادين من أجل نشر العلم الشرعي لأنه يمثل السياج الذي يحمي مشروعنا ويقود شعبنا الى الخير والرشاد والسداد", مشددًا على أن وزارة الأوقاف لن تدخر جهدًا في دعم المسيرة التعليمية.

وأكد وكيل وزارة الأوقاف أنه سيعمل جاهدًا بالتعاون مع ديوان الموظفين العام من أجل أن يكون لخريجين كلية الدعوة  الاسلامية خاصية وميزة ليست لغيرهم في كليات العلوم الشرعية فيما يتعلق الوظائف الخاصة بوزارة الأوقاف, مشددًا على أنه لن يدخر جهدًا في إطار المتاح والممكن.

وأوضح أن كلية الدعوة انتهت من  الخطة الأكاديمية المتطورة للمرحلة القادمة تهدف من خلالها  لوضع إضافات نوعية في السنوات القادمة الى جانب بعض البرامج التي تستهدف العمق والرسوخ لطائفة من أولئك الذين يتم تربيتهم لمرحلة النصر والتمكين استعدادًا للمرحلة المقبلة.

هذا وقدم الأغا شكره لمجلس أمناء الكلية والعاملين فيها أكاديميًا وإداريًا بفرعيها الشمال والوسطى, منوهًا الى أن وزارته ستنحاز الى الذين نذروا أنفسهم للتعب والمعاناة وتربية أبناءنا ونشر النور في كل مكان, لتحصيل حقوقهم, معربًا عن أمله في أن تكلل جهوده وخطواته بالنجاح.

بدوره هنأ د. عويضة الخريجين والخريجات وذويهم، على شرف التخرج من الكلية وشرف العلم وعظيم المهمة قائلاً: "أنتم أعظم الناس رسالةً لأن رسالتكم هي رسالة الأنبياء الذين لم يورثوا درهما ولا دينار إنما ورثوا العلم".

وأشار أن كلية الدعوة الإسلامية كلية جامعية مجانية تابعة لوزارة الأوقاف معترف بها من وزارة التعليم العالي تقدم ثلاثة برامج، وهي بكالوريوس الدعوة الإسلامية، وبكالوريوس القراءات القرآنية ودبلوم الدراسات الإسلامية

وأوصى عويضة الطلبة أن يسلكوا طريق العلم النافع الصالح والدعوة إلى الله وفق مناهج الدعوة المتمثلة بالقدوة قبل الدعوة والترغيب لا الترهيب والتيسير لا التعسير والرحمة والاحسان وأن يكونوا رحماء رفقاء بالناس لا قضاة ولا أوصيا.

وشكر خلال كلمته أعضاء مجلس أمناء الكلية وأعضاء هيئة التدريس على ما يبذلونه من جهود متواصلة وعملهم وعلمهم النافع من أجل تقديم العلم لأبنائنا الطلبة.

كما قدم شكره إلى وزارة الأوقاف ممثلة بالوكيل الذي يولى الكلية حسن رعايته واهتمامه منذ توليه الوزارة من خلال توجيهاته بالتطوير والتجديد في البرامج والخدمات لتصبح الكلية خلال سنوات جامعة عريقة تخرج العلماء الراسخين العاملين الربانيين لاستعادة أمجاد الأمة.

من جهته قال أبو حلبية :"إننا في مجلس الأمناء يشرفنا أن نعمل جاهدين على تيسير الأمور والعمل على رقي هذه الكلية المباركة واحقاق وانصاف العالمين فيها بإذن الله",

وأوصى د. أبو حلبية الخريجين والخريجات بحمل أمانة العلم الشرعي ليبلغوا هذا العلم بالكلمة الطيبة والأسلوب الحسن والسير على نهج الأنبياء والمرسلين وفي مقدمتهم رسولنا الكريم

وفي نهاية الحفل، قرر مجلس إدارة كلية الدعوة بعد الاطلاع على نتائج الامتحانات والتحقق من استيفاء جميع متطلبات درجتي البكالوريوس والدبلوم واستناداً للأنظمة المعمول بها في الكلية، منح الطلبة الدرجات التي يستحقونها.

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...