كلية الدعوة الاسلامية-فرع الوسطى- تحتفل بتخريج الفروج السابع عشر من طلبتها

احتفلت كلية الدعوة الإسلامية –فرع الوسطى- التابعة لوزارة الأوقاف والشئون الدينية بتخريج الفوج السابع عشر من طلبتها " فوج الدعوة"، وذلك على أرض الكلية بالمحافظة الوسطى.

 وحضر حفل التخرج كل من وكيل وزارة الأوقاف د. عبد الهادي الآغا ومدير عام التعليم الشرعي د. شكري الطويل ورئيس مجلس أمناء الكلية أ. د. أحمد أبو حلبية، والنائب الأكاديمي د. عبد الله أبو عليان، والنائب الإداري د. أحمد مشتهى ولفيف من المسئولين ومدراء الأوقاف وعدد من الشخصيات الاعتبارية وذوي الطلبة المحتفى بهم.

وفي كلمة له قال الأغا :" ما أجمل أن تجمع غزة وهي تعيش المحن والحصار بين واجبي الدعوة والجهاد , ومداد العلماء ودماء الشهداء, فكان من أبطال هذه الكلية من واصل الليل بالنهار طلبا للعلم وواصل الجهاد دفاعا عن أرضه ووطنه"

وأضاف :" على الخريجين تهيئة أنفسهم ليوم يُعز الله فيه هذا الدين ويُدخله كل بيت والانطلاق نحو كل بقعة قد ظللها الليل أو أشرق عليها النهار لإيصال رسالة هذا الدين حتى لا تكون في الأرض فتنة ويكون الدين كله لله وتحملون رسالة الهداية والخيرية والسعادة للبشرية", مؤكدًا على أن الرحلة  بدأت الجد والاجتهاد والسهر وطلب العلم وتحقيق الرسوخ فيه للوصول للعلماء الربانيين الصادقين الذين لا يقتاتون بدينهم ولا بعلمهم.

وأشاد د. الآغا بصمود الخريجين والخريجات والقدرة على تخطي الصعاب رغم الظروف التي يمر بها قطاع غزة، مشيرًا إلى أن الكلية تسعى دومًا لتخريج طلبة أقوياء وأكفاء يخدمون دينهم ووطنهم, منوهًا الى أن العلم ما وَرَثَ خشية العليم.

وتابع:" سنمضي بالتقوى التي تسكن قلوبنا والورع الذي يُسيج مواقفنا ومواعظنا وفتوانا لما يرضي الله عز وجل, وسنحمل لواء التعليم الشرعي لننشر أشرعته في كل مكان".

وأضاف :" لن نقف عند الحدود الاكاديمية بل سننطلق لكل الميادين من أجل نشر العلم الشرعي لأنه يمثل السياج الذي يحمي مشروعنا ويقود شعبنا الى الخير والرشاد والسداد", مشددًا على أن وزارة الأوقاف لن تدخر جهدًا في دعم المسيرة التعليمية.

وأكد وكيل وزارة الأوقاف أنه سيعمل جاهدًا بالتعاون مع ديوان الموظفين العام من أجل أن يكون لخريجين كلية الدعوة  الاسلامية خاصية وميزة ليست لغيرهم في كليات العلوم الشرعية فيما يتعلق الوظائف الخاصة بوزارة الأوقاف, مشددًا على أنه لن يدخر جهدًا في إطار المتاح والممكن.

هذا وقدم الأغا شكره لمجلس أمناء الكلية والعاملين فيها أكاديميًا وإداريًا بفرعيها الشمال والوسطى, منوهًا الى أن وزارته ستنحاز الى الذين نذروا أنفسهم للتعب والمعاناة وتربية أبناءنا ونشر النور في كل مكان, لتحصيل حقوقهم, معربًا عن أمله في أن تكلل جهوده وخطواته بالنجاح.

بدوره هنأ د. الطويل الخريجين والخريجات وذويهم، على شرف التخرج من الكلية وشرف العلم وعظيم المهمة قائلاً: "أنتم أعظم الناس رسالةً لأن رسالتكم هي رسالة الأنبياء الذين لم يورثوا درهما ولا دينار إنما ورثوا العلم".

وأشار أن كلية الدعوة الإسلامية كلية جامعية مجانية تابعة لوزارة الأوقاف معترف بها من وزارة التعليم العالي تقدم ثلاثة برامج، وهي بكالوريوس الدعوة الإسلامية، وبكالوريوس القراءات القرآنية ودبلوم الدراسات الإسلامية.

وأوصى الطويل الطلبة أن يسلكوا طريق العلم النافع الصالح والدعوة إلى الله وفق مناهج الدعوة المتمثلة بالقدوة قبل الدعوة والترغيب لا الترهيب والتيسير لا التعسير والرحمة والاحسان وأن يكونوا رحماء رفقاء بالناس لا قضاة ولا أوصياء, والالتزام بقواعد الدعوة الناجحة التي تعلموها في الكلية.

وشكر خلال كلمته أعضاء مجلس أمناء الكلية وأعضاء هيئة التدريس على ما يبذلونه من جهود متواصلة وعملهم وعلمهم النافع من أجل تقديم العلم لأبنائنا الطلبة.

كما قدم شكره إلى وزارة الأوقاف ممثلة بالوكيل الذي يولى الكلية حسن رعايته واهتمامه منذ توليه الوزارة من خلال توجيهاته بالتطوير والتجديد في البرامج والخدمات لتصبح الكلية خلال سنوات جامعة عريقة تخرج العلماء الراسخين العاملين الربانيين لاستعادة أمجاد الأمة.

من جهته قال أبو حلبية :"يطيب لنا في مجلس الأمناء للكلية أن نشرف في مشاركة هذا الحفل للاحتفاء بتخريج كوكبة جديدة من خريجي وخريجات هذه الكلية المباركة".

وأوضح أن الكلية ومنذ انشائها والى الان تُخرج كواكب ومجموعات من الأخوة والأخوات ليرفدوا هذا المجتمع الفلسطيني بالدعاة والداعيات الى الله تعالى ايمانا من المجلس ومن القائمين على هذه الكلية والقائمين على وزارة الأوقاف بمكانة واهمية الدعوة الى الله تعالى.

وأضاف :"إننا في مجلس الأمناء يشرفنا أن نعمل جاهدين على تيسير الأمور والعمل على رقي هذه الكلية المباركة واحقاق وانصاف العالمين فيها بإذن الله".

وأوصى د. أبو حلبية الخريجين والخريجات, الى دعوة الناس بالحق  على منهج قويم الى جانب حمل أمانة العلم الشرعي ليبلغوا هذا العلم بالكلمة الطيبة والأسلوب الحسن والسير على نهج الأنبياء والمرسلين وفي مقدمتهم رسولنا الكريم, داعيا الله أن يوفقهم للواجب الذي يقومون به.

وفي نهاية الحفل، قرر مجلس إدارة كلية الدعوة بعد الاطلاع على نتائج الامتحانات والتحقق من استيفاء جميع متطلبات درجتي البكالوريوس والدبلوم واستناداً للأنظمة والقوانين المعمول بها في الكلية، منح الطلبة الدرجات العلمية التي يستحقونها.

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...

متعلقات