الأوقاف تثمن الدور الإيجابي للخطباء والدعاة في الدعوة للوحدة خلال خطبة الجمعة

ثمنت وزارة الأوقاف والشئون الدينية الدور الإيجابي الذي أداه الخطباء والدعاة والعلماء عبر منابر المساجد في خطبة الجمعة اليوم بالدعوة إلى الوحدة والتماسك، ونشر المحبة وبث الأمل بين أبناء شعبنا الفلسطيني المرابط الصابر.

ووجهت الإدارة العامة للوعظ والإرشاد بالأوقاف شكرها لكل الخطباء والدعاة الذي كان لهم دور إيجابي في نشر روح الوحدة والمحافظة على اللحمة والتعاضد بين أبناء شعبنا الفلسطيني، والتعالي على الجراح، وقطع الطريق على العدو المجرم الذي يحاول العبث بوحدة شعبنا.

وقال مدير عام الإدارة د. وليد عويضة: "ما سمعناه اليوم من خطباء المساجد في خطبة الجمعة كان له أثر كبير وواضح في توجيه أبناء شعبنا نحو الاتجاه الصحيح".

مؤكدًا على أهمية ومسئولية العلماء في توحيد المجتمع تماسكه ونشر المحبة بين أفراده، سيما في حالات الحرب والعدوان.

وشدد عويضة على أن وزارة الأوقاف تبذل جهودًا كبيرة في الدعوة إلى وحدة المواقف والتعالي على الجراح وتثبيت أبناء شعبنا، وتعزيز صموده، من خلال منابر المساجد، والدروس الوعظية التي يقدمها الدعاة.

وذكر مدير عام الوعظ أن إدارته وبتوجيهات واضحة من وكيل الوزارة أصدرت تعميمًا لجميع الأخوة الخطباء بضرورة الحديث عن أهمية وحدة وتعاضد أبناء شعبنا في مواجهة العدو، ونشر المحبة والحفاظ على الوحدة واللحمة وتماسك المجتمع.

 

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...

متعلقات