خلال لقائه بالخطباء...الأغا: يجب أن يكون الخطاب الدعوي خطاباً وسطياً ملتزماً

نظمت مديرية أوقاف رفح اللقاء السنوي الذي يجمع وكيل وزارة الأوقاف د. عبد الهادي الأغا بأئمة وخطباء المحافظة, حضره مدير عام الوعظ د. وليد عويضة ومدير عام الحج أ. عادل الصوالحة ولفيف من المدراء والمدراء العامون, والذي يأتي في إطار الإعلان عن السياسات والمحددات العامة للخطاب الدعوي.

وفي كلمة له أكد د. الأغا على ضرورة أن يجمع الخطاب الدعوي بين الدعوة والتربية، وأن يكون مما جاء في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وأن يكون خطاباً وسطياً ملتزماً، لا يشهر ولا يجرح أي من مكونات هذا المجتمع, منوهًا الى أن الخطباء والوعاظ والأئمة هم شامة الأمة وحملة الأمانة وجنود وزارة الأوقاف الذين يحارب بهم أعداء الله في الأرض, داعيًا إياهم لأن يكونوا على نفس مستوى الفهم.

وأشار وكيل وزارة الأوقاف الى ضرورة العمل على استقطاب الكفاءات المبدعة في المجال الدعوي والاستثماري لإحياء المؤسسات الوقفية والدينية، الى جانب تطوير العمل بالمسجد وتشكيل هيئات لإدارة المسجد"، معلناً أن وزارته تسعى لاستثمار وقفيات خاصة بالمساجد والعاملين فيها.

من جانبه استعرض د. عويضة جملة من المحددات والضوابط العامة للخطاب الدعوي، داعياً الخطباء بتحصيل العلم الشرعي وتطوير الذات، فاليوم أصبحت الدعوة لا تقتصر على مسجد بل على مدرسة ومركز شرطي وصحي ومواقع تواصل اجتماعي وعالم إلكتروني كامل.

وفي ختام اللقاء قدم عدد من الخطباء بعض الاقتراحات البناءة في إطار النهوض بالعمل الدعوي والوعظي.

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...

متعلقات