التعليمات والتوصيات الخاصة بصلاة الجمعة في ظل جائحة كورونا

بسم الله الرحمن الرحيم

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ)

يا أبناء شعبنا المسلم.. منذ أن ظهر وباء كورونا ونحن في وزارة الأوقاف نتابع المستجدات بمسئولية عالية، ونوازن بين صيانة الانفس المعصومة، والقيام بالواجبات الشرعية، وحرصنا على مشاركة أكبر عدد من العلماء والفقهاء والمفتين، وظل الموقف الشرعي في حالة تقييم مستمر، لأن الحكم الشرعي يتغير بتغير المعطيات، فالضرورات تقدر بقدرها، وقد كانت فريضة الجمعة على سلم الأولويات؛ كونها فريضة عينية ليس لها بديل من جنسها، ورغم أن خطر كورونا لا يزال قائماً إلاّ أن الأخذ بإجراءات السلامة صار ممكناً، فقد تم اتخاذ قرار إقامة الجمعة ويلحق بها صلاة عيد الفطر وفق الإجراءات الوقائية، وعليه نرجو من جميع المصلين الإلتزام بالتعليمات والتوصيات الآتية:

  1. ارتداء الكمامة طيلة فترة الحضور في المساجد أو ما يسد مكانها، علماً بأنه ( سيتم توزيع الكمامات للمصلين على أبواب المساجد ).
  2. إحضار سجادة صلاة خاصة بالمصلي، ولا يُصلي عليها غيره.
  3. اجتناب المصافحة ومعانقة المصلين بعضهم بعضاً، واتباع آداب السعال بتغطية الفم والأنف.
  4. الوضوء في البيت، حيث ستغلق حمامات المسجد.
  5. من أراد قراءة القرآن يحضر مصحفه من بيته ولا يتدواله مع غيره.
  6. ترك مسافة لا تقل عن متر عند دخول المسجد والخروج منه، وبين المصلين في الصف الواحد.
  7. التعاون مع اللجان المكلفة بتنظيم صلاة الجمعة في ظل جائحة كورونا بتقديم صورة حضارية، وخاصة في الالتزام بمكان الصلاة المحدد، وعند الخروج من المسجد.
  8. الابتعاد عن الزحام، فهو مظنة انتشار الفايروس، وترك اللغو فهو يضيع الأجر.
  9. تأخير الحضور للجمعة استثناء لتقليل مدة المخالطة مع الآخرين.
  10. بشأن المرضى، وكبار السن، المصابين بأمراض مزمنة، والنساء، والأطفال دون سن التكليف يصلون الجمعة ظهراً في البيوت وهم مأجورون بإذن الله، فنرجو عدم حضورهم.
  11. نظراً للتخوف القائم من فايروس كورونا تبقى رخصة صلاة الجمعة ظهراً في البيوت قائمة للأصحاء وخاصة في المناطق ذات الكثافة السكانية، التي لا يتسع المسجد فيها للجميع.
  12. سيتم إغلاق بعض المساجد التي لا تتسع لأعداد المصلين وتستبدل بساحة قريبة، فنرجو متابعة الإعلانات الصادرة عن مديرية أوقاف المحافظة.
  13. بخصوص صلاة العيد بهذا الشأن يمنع إقامة مصليات مركزية، وتقام في المساجد أو الساحات القريبة منها.

ختاماً.. أيها المؤمنون.. نحن اليوم مدعوون إلى تقديم صورة حضارية راقية في الالتزام بالإجراءات الوقائية، لنكون نموذجاً يحتذى به، فهذا واجب شرعي، ولا يجوز قياس المسجد على غيره من الأماكن التي تشهد انفلاتاً، فالخطر لا يزال قائماً، ولا نريد أن يكون بيت الله سبباً في إيذاء أحد.

 

والله خير حافظاً وهو أرحم الراحمين

 

وزارة الأوقاف والشئون الدينية

التعليقات

تعليقك على الموضوع

جاري العمل ...